8 فبراير، 2023

البذخ والترف والخيانة.. في قصر فرساي

بواسطة في 30 يوليو، 2019 0 804 Views

البذخ والحب والضعف والشجاعة حكايات يشهد عليها قصر فرساي. قصر البلاط الملكي في عصر الرفاهية والتهور والثورة.

بناء وتصميم قصر فرساي

السفر إلى فرنسا - قصر فرساي

شهد قصر فرساي على تطور العلاقات في البلاط الفرنسي. وتطور هو ذاته من حيث البناء والتصميم. كان قصر فرساي منزل ريفي صغير يزوره لويس الثالث عشر.

وكان شاهدًا  بذخ ماري أنطونيت ملكة فرنسا. ومقتل ابنها. وثورة الشعب الفرنسي على الملكة وحتى إنه تسبب في إعدامها هي شخصيًا.

ماري أنطوانيت.. أسرار وحقائق

وتعد ماري أنطوانيت أصغر أبناء الملكة ماريا تيريزا إمبراطورة النمسا والمجر..  ذات النفوذ الأوروبي العظيم.

وتزوجت ماري من الملك لويس السادس عشر وهي في الرابعة عشر من عمرها وكان هو في الخامسة عشرة من عمره.

كانت ماري أنطوانيت الصغيرة جميلة وذكية ومتهورة.. وقد ملَّت الشكليات الرسمية لحياة البلاط، لذا اتجهت إلى الترويح عن نفسها بالملذّات.

حفلات قصر فرساي

فشهد القصر على حفلات ماري أنطوانيت الفاخرة والتمثيليات المسرحية وسباق الخيول والمقامرة.

كانت هذه أهم الأشياء لدى سيدة القصر، فلم تتردد يومًا في عزل وزراء فرنسا الذين هددت جهودهم ملذاتها عن طريق خفض النفقات الملكية.

أصبحت ماري مكروهة جدًا، وقد تم لومها على فساد البلاط الفرنسي، وإسرافها في إغداق الأموال على محاسيب البلاط، دون الاهتمام بالأزمة المالية بفرنسا.

وقد رويت القصص الكاذبة والسيئة عنها، إلى حد أن أثيرت الشائعات على أنها كانت جاسوسة لحساب النمسا.

سترى بنفسك هذه القصة وغيرها من القصص التي شهدها القصر الفرنسي الواجب عليك زيارته..

نرشح لك: هذه الرحلة للزيارة

من روما الى زيورخ

ايطاليا وسويسرا وباريس

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *