29 مارس، 2020
الغابة السوداء في المانيا

الغابة السوداء .. رحلة مميزة لن تنساها مع ركسون

بواسطة في 2 فبراير، 2020 0 164 Views

الغابة السوداء ، الواقعة بين ألمانيا وسويسرا، يتميز جمال عن غيرها من المناطق السياحية في أوروبا بالتنوع..

في المقال التالي من مدونة ركسون نأخذكم في رحلة إليها..

سواء في كثرة الأنهار فيها أو الغابات أو منتجعات التزلج على الثلوج شتاء أو على منحدرات الجبال صيفًا.

بالإضافة إلى أن ريفها وبيوتها قروية، ولها طابع مميز، بالأخص الشرفات التي تزينها الزهور…

إلى جانب أجمل منظر يمكن أن يتخيله عشاق الطبيعة وهو جبال الألب.

الغابة السوداء والحلويات

البلاك فورست

هذه الطبيعة الرائعة دفعت بصانع الحلويات الألماني يوسف كيلر عام 1915 إلى ابتكار وصفة تورتة أطلق عليها اسم «الغابة السوداء» أو «بلاك فورست» أو «فوري نوار»…

وسرها في نوع الكرز الحامض الذي يضاف إلى مكوناتها.

أين تقع الغابة السوداء؟

تقع هذا المنطقة الرائعة من الجانب الألماني في ولاية فادن فورتنبيرغ بين شتوتغارت وكارلسروه وبحيرة كونستانس وبازل في سويسرا…

وعليه فإنها غابة صنوبرية مترامية الأطراف…

وأطلق عليها اسم «الغابة السوداء» نسبة إلى كثافة الأشجار المخضرة طوال السنة في بعض مناطقها.

حجم الغابة السوداء 

الغابة السوداء في المانيا

وتعد هذا الغابة من أكبر غابات العالم السياحية…

إذ تصل مساحتها إلى 12 ألف كيلومتر (كلم) مربع، وأعلى قمة فيها هي قمة فيلدبيرج نحو 1493 مترًا.

ولقد ذاعت شهرتها أيضا لكثرة ينابيعها المعدنية الصحية وأنهارها، ففيها 13 نهرا…

ويشكل النهران بريج وبرجاش معا نهر الدانوب الشهير الذي يبلغ طوله 2860 كلم…

كما فيها كثير من البحيرات والشلالات وجداول المياه ومراعٍ خضراء على مد النظر.

الصناعات في الغابة السوداء 

الغابة السوداء في المانيا

ومن الصناعات المشهورة في هذه المنطقة الدمى والصناعات الخشبية والحلي وساعات الوقواق…

وأول ساعة صنعت في ألمانيا كانت في قرية فورتفانغن عام 1840…

أيضا الآلات الموسيقية، بالأخص آلات النفخ التي يعزف سكانها عليها خلال الاحتفالات…

وحافظ كثير منهم حتى اليوم على عاداتهم وتقاليدهم القديمة.

إذ من المعروف أن الغابة السوداء كانت مسرحا لكثير من الأساطير والقصص الخرافية الألمانية.

من أين تبدأ في الغابة السوداء؟

وقد يقع السائح في حيرة، بأي منطقة عليه أن يبدأ رحلته…

لكن توجد برامج ومنشورات توزعها مكاتب السياحة تساعد على الاختيار.. لكن مع ركسون لن تحتار..

رياضة الغطس والطيران الشراعي

فمن يعشق الحركة ما عليه سوى التوجه إلى بحيرة تيتي أو بحيرة شولخ، حيث يتوفر كل الوسائل لمحبي الرياضة المائية مثل الغطس أو الطيران الشراعي…

وهي لا تبعد كثيرا عن مدينة فرايبورغ التي لا تقل جمالا عنها…

السهر على ضفاف البحيرات

الغابة السوداء في المانيا

ومن يعشق السهر والليل يمكنه اختيار أحد الفنادق الفخمة على طول ضفاف البحيرات الرائعة لقضاء أجمل الأوقات.

وعشاق التزلج على الثلوج لا يحتاجون إلى البحث طويلا…

التزلج في الغابة السوداء 

حيث توجد مراكز للتدريب أيضا في فيلد بريغ وشاوو إنس لاند، وفي أغلب المناطق توجد ساحات خاصة للأطفال من أجل التزلج أو اللعب على الثلج.

القفز بالمظلات 

بادن بادن

وتعج هذه الأماكن عادة بالعائلات في العطل الشتوية للمدارس التي تقضي الوقت بين التنزه والتمتع…

بما توفره الفنادق والمنتجعات من وسائل تسلية…

كما تعرض بعض الشركات السياحية رياضة الطيران الشراعي أو القفز بالمظلات أو فقط ممارسة ركوب الدراجة الهوائية.

التنزه في الغابة السوداء

وكثرة الغابات والجبال توفر إمكانية لممارسة رياضة المشي الطويل…

ويمكن الاستراحة أو تناول وجبة خفيفة في الأديرة، مثل دير القديس بيتر أو بقايا دير هيرشاو.

أهم فصول التنزه في الغابة السوداء 

وأجمل النزهات يمكن القيام بها في فصل الربيع والصيف…

للتمتع بجداول المياه والطيور والحيوانات الأليفة التي تحاول بدورها التعرف على الزوار.

أماكن المبيت في الطبيعة

ووفرة أماكن المبيت في أحضان الطبيعة وبشكل خاص في المناطق الريفية تشد الزائر لقضاء ليلة أو أكثر في مزرعة، والاستيقاظ صباحا على صياح الديوك…

الإفطار في الغابة السوداء 

الغابة السوداء في المانيا

وتناول الإفطار في أحضان الطبيعة، وشرب الحليب مباشرة من البقرة الحلوب، لكن قد يفضل البعض المدن وكلها تقريبا حافظت على الطابع التقليدي.

ومن يأتي إلى الغابة السوداء عليه زيارة مدينتين مهمتين، بادن بادن وفرايبورغ…

لكن ذلك لا يعني أن المدن الأخرى أقل جمالا..

أهم مدن الغابة السوداء “بادن بادن” 

وتقام في بادن بادن سنويا أشهر المهرجانات الفنية والموسيقية..

ففي مسرح الاحتفالات يعرض أشهر المسرحيات الغنائية في العالم…

ويتسع لأكثر من ألفين و500 مقعد..

وعرضت فيه على سبيل المثال المسرحية الغنائية الناي السحري وإلكترا وغيرها من الأعمال الفنية الرائعة.

كهف الملح 

البلاك فورست في المانيا

ويقصد كثيرون فرايبورغ من أجل الذهاب إلى ما يسمى «كهوف الملح»…

وهي غرف من الحجر الجبلي كسيت جدرانها بالخشب، ويمكن للزائر الاستلقاء على مقاعد خشبية، ليستنشق هواء مشبعا بالملح ضمن حرارة 23 درجة مئوية وإضاءة مريحة…

وهذه الكهوف تساعد المصابين بالربو وبعض الأمراض الصدرية…

لكنها في الدرجة الأولى للتعافي من ضغط العمل اليومي.

جاتو البلاك فورست

وقبل مغادرة الغابة السوداء يجب تناول قطعة من جاتو (الغابة السوداء) في أحد مقاهي الرصيف المنتشرة في كل ساحات البلدات والمدن…

وبالإمكان شراء قالب أو تحضيره في المنزل بالاستعانة بالوصفة الكاملة…

لكن لن تكون بالطبع كما الجاتو الأصلية.

التراخت في الغابة السوداء 

وتعد الملابس التقليدية، وتسمى «التراخت»، جزءا من ثقافة وتقاليد منطقة الغابة السوداء…

وتُرتدى في المناسبات الدينية والثقافية، ويقام صيف كل عام في «أوروبا بارك» في بلدة روست ببادن فورتمبيرغ عروض أزياء لأكثر من ألف زي…

ويشارك فيها أكبر دور الأزياء المتخصصة بهذا الزي.

وحسب معلومات دائرة السياحة في المنطقة السوداء فإن عدد السياح يصل سنويا إلى نحو 35 مليون سائح من كل أنحاء العالم أيضا من البلدان العربية، وبالأخص من بلدان الخليج العربي.

Please follow and like us:
اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *