22 سبتمبر، 2021
غرناطة سياحة

بلاد الأندلس.. تعرف على قصور غرناطة فخامة العمارة الإسلامية

بواسطة في 29 يوليو، 2021 0 183 Views

تمثل غرناطة عراقة الحضارة الإسلامية التي خلفتها بلاد الأندلس، يرى فيها كل زائر كيف كان المسلمون يشرقون على أوروبا بفنهم وعلمهم.

 

تصطحبكم ركسون للسياحة في السطور التالية في جولة إلى قصور الاندلس.

 

حيث نعرض لكم أقوى الوجهات سياحية وسفر للرغبون في بلاد الأندلس.. تعرف على قصور غرناطة فخامة العمارة الإسلامية

 

1- قصر الحمراء

واحد من المعالم الإسلامية البالعة التي تركتها بلاد الأندلس خلفها لتظل شاهدة على عظمة الحضارة الإسلامية.

تعتبر تحفة معمارية رائعة أنيقة تزين مدينة غرناطة، إنه قصر الحمراء، أحد قصور الأندلس الشهيرة.

تم تشييدها على يد الملك المسلم أبو عبدالله بن الأحمر، وكان ذلك في القرن العاشر الميلادي، تحديداً في النصف الثاني منه.

أهم ما يميز قصر الحمراء هو تصميمه المعماري الساحر، الذي تبرز به العمارة الإسلامية بوضوح، حيث الزخارف البارزة التي تزيّن أبنيته وأعمدته.

 

لعل أكثر ما يؤثر السياح هو النقوش الإسلامية والزخارف التي تمتلئ بعبارات وأيات من كتاب الله العزيز.

الجدير بالذكر أنه في 2007 تم اختيار قصر الحمراء ضمن قائمة كنوز إسبانيا الإثنى عشر.

 

وهذا الاختيار زاد من الاهتمام السياحي به، ليصبح منذ ذلك الحين أحد أهم الأماكن السياحية في غرناطة.

2- قصور النصري

 

سوف تحظى بتجربة رائعة عند زيارتك لقصر النصري بالحمراء، حيث روعة العمارة الإسلامية.

لن تكتمل جولتك في غرناطة الحمراء إلا عند زيارتك لهذا القصر الساحر الذي يعتبر وجهة سياحية مميزة.

لا تنسى التقاط الصور في ساحة القصور، فهذه هي المنطقة الأنسب لالتقاط الصور في غرناطة.

3- جنة العريف

يرجع تاريخ هذا القصر إلى حقبة الأندلس أيضًا، حيث تم تأسيسه على يد السلطان محمد الثاني في القرن الثالث عشر.

 

الذي بذل كل الجهود ليكون القصر بهذا التصميم الخرافي الذي يتواجد عليه حتى يومنا هذا.

 

يرجح خبراء السياحة أن السبب وولعل سبب الإقبال السياحي عليه هو وقوعه بالقرب من قصر الحمراء.

لذا ننصحك بالتوجه إليه عقب إنهاء زيارتك في قصر الحمراء، وذلك لإكمال الجولة التاريخية الشيقة داخل غرناطة.

إلى كل من يبحث عن وجهة سياحية للسفر، نرشح لك قصر جنة العريف،

 

حيث الاستمتاع والمساحة الرائعة التي كان يحظى بها سلاطين الأندلس بالمتعة.

 

حيث قصد سلاطين الأندلس هذا القصر للاستمتاع والاسترخاء بوقتهم بين البساتين الأربعة المتواجدة بالقصر،

 

فقد كان بالنسبة إليهم مكاناً خاصاً بالراحة والاستجمام بعيداً عن الحكم.

 

لازال يحتفظ جنة العريف برونقه حتى اليوم، لذا عند الذهاب إليه اصطحب الكاميرا الخاصة بك، لأنك ستجد الكثير من الكنوز العريقة للتصوير.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *