31 أكتوبر، 2020
والت ديزني

والت ديزني.. الجانب المظلم لصاحب ديزني لاند

بواسطة في 3 ديسمبر، 2019 0 735 Views

تأتي على مسامعك حكاية والت ديزني بعتباره الأعظم في تاريخ الرسوم المتحركة، كما أنك تسمع عند مدن الملاهي وفروعها حول العالم المعروفة بدينزني لاند.

وانت تستمتع بأفلام ديزني أو حتى الملاهى التابعة لها، تذكر أن خلف هذا كله حكاية ملهمة ربما ألتقط أطراف معرفتها، عن طريق القراءة عن والت ديزني مؤسس الشركة.

 

في هذا المقال تعرض ركسون للسياحة وجه أخر لولت ديزني غير معروف للجميع.

 

والت ديزني

والت ديزني

طفولة والت ديزني

لا أحد ينكر أن والت ديزني واحد من الاستثنائيين في هذا العالم، وأن قصته ملهمة ومحفزة للنجاح، ولكن الحكايات التي تناولت سيرته أقتصرت على تصدير مشهد الرجل المكافح الذي تعرض للكثير من العثرات في حياته.

لكن ديزني يمتلك هذا البعد الإنساني المظلم، الذي يتواجد داخل كل نفس، فهو لم يكن بهذه البراءة التي يتخليها البعض.

بحسب مذكراته التي كتبها كاترين وريتشارد جارين، فديزيني كان مهووسا بالسيطرة وجنون العظمة، وقد ضرب قصة على هذا المثل أنه كان يأخذ الأموال من أخيه وهم أطفال ليصرفها في أى شيء بلا قيمة.

 

مشيرًا إلى أن هذا كان بغرض الاستمتاع فقط، برغم من اعترافه أن أخيه كان يبذل مجهودًا كبيرًا لتحصيل هذه الأموال.

يستطرد ديزني في مذكراته، أن طفولته كانت قاسية بسبب والده الذي كان يسرف في ضربه وتعنيفه، ولهذا تبعياته على ديزني.

طفولة والت ديزني

طفولة والت ديزني

والت ديزني ومعاناة الشباب

عندما اندلعت الحرب العالمية الأولى، وذهب للمشاركة فيها، اكتشف أنه ليس له أى سجلات لولادته..

هذا أدى إلى خلق الشكوك بداخله أنه إبن غير شرعي، مدعمًا شكوكه بالقسوة التي لاقاها من والده.

يعترف ديزني أن حياته كانت قاسية بسبب والده، كان يضربه دائما، ولا يعامله بلطف، لذلك عندما ذهب إلى العسكرية وشارك في الحرب العالمية الأولى.

اكتشف أنه ليس له أي سجلات لولادته، ظل الشك يساوره لسنين أنه ابن غير شرعي، وقال إن قسوة والده، هي التي حفزت هذا الشك أ يتزايد ويشتعل في داخله.

 

يقول: “كنت أسرح دائما، وأحلم بأب أفضل في خيالي”.

وغلب هذا الخيال على مواضيع أفلام ديزني، إذ كانت تسيطر عليها فكرة التخلي عن الوالدين أو الانفصال، مثل الابنة المهجورة في “سنو وايت” أو “دامبو” الذي يبحث عن أمه المفقودة.

 

المقربون كانوا يتعاملون مع ديزني بعتباره شخصية غريبة الأطوار لا يمكن أن يُحكم عليه بسهولة، فلا أحد يعرف كيف عبر من كل هذه العقبات في حياته..

طفولته قاسية، وشبابه مُطفئ، لم ير أحد فيه أى لمعان، ترك المدرسة مبكرًا، تعرض للطرد من الصحف بحجة أنه فقير الخيال.

والت ديزني نرجسيًا  

 

أحد الفنانين في شركة ديزني يدعى بيتر ألينشو، أدلى بشهادته عن والت ديزني، قال إنه شخص غريب، كان يردد دائما “أنا مبدع”، وهي غالبا كلمته الساحرة التي كان يرددها دائما عند كل موقف محبط.

يضيف: “كان البعض يراه متسلطا ونرجسيا، لكن لا يمكن الحكم عليه بسهولة، لا يمكن أن تراه أبيض فقط أو أسود.

هو كان عجيبا، صاحب لمسة سحرية في كل شيء وكل تصرف كان يقوم به، كان يلهم الموسيقيين الذين يعملون معه بأفكار يعطيها لهم أو حتى مصممي الأزياء، كان صاحب لمسة خاصة ساحرة”.

 والت ديزني

والت ديزني

حكاية ديزني لاند

بعد زيارة والت ديزني عدة أماكن ترفيهية برفقة بناته منتصف الثلاثينيات، جاءت إليه فكرة إنشاء مدينة ألعاب ترفيهية للأطفال، ووضع النبتة الأولى لديزني لاند في الاستديو الخاص به في برنابك.

أدرك لاحقًا أنه فكرته كبيرة وتحتاج إلى مكان يحتويها، فعين مستشارًا يعينه على إيجاد مكان مناسب لهذا المشروع الذي سيصبح فيما بعد أضخم مشروع للملاهي حول العالم.

بدأ تشييد البناء في أنهايم عام 1954 م وكُشف عنه في 17 يوليو عام 1955 خلال حدث صحفي ضخم تناقلاته وسائل الإعلام، كما تم بثه في التلفزيون.

ديزني لاند

ديزني لاند

النهاية

ولد ديزني في 5 ديسمبر، ومات في النهاية في 15 ديسمبر 1966، بسرطان الرئة.. بفعل التدخين الشره، الذي بالمناسبة كان يحظره في أغلب أفلامه.

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *